بيانات العضوية

   عدد المشاركات : 12
الاسم موسى الخوجلي
معلومات اضافية : كاهلي حسناوي
محاسب - جامعة أم درمان الأهلية
كلية الإقتصاد والعلوم الإدارية



مشاركات العضو
  كيف لي أن أكسوها بحلل من المجد وأردية الجلال وأنا أقف على بابها التاريخ وأومض مسني موقعاً على شرفاتها بعض نزف الراح التي تحمل ذلك المسن .. كيف لي أن أعانق الرجال السُمر وهم في بياض العمائم تلك العمائم تتجمل وتتأنق في حضرة سمرتهم البهية .. لست ذاهباً إلى هناك لكي أتغزل بل لأدفع بقلمي كثيراً من الظلم الذي طالهم ومحاولات طمس آثارهم وجهادهم من بعض الطفيليين الذي يحاولون أن يغطوا على وجهها بقبعات من النفاق ولكن هيهات فـ نيالا فيها الأساود...
المزيد...
ردود 0   مشاهدة 2258   ارسل 0

  هم الأخوان .. يسعون إلى تثوير الإسلام وإتخاذه مطية لأجنداتهم السياسية ويتراجع إزاء ذلك النظر إلى العقيدة وتطبيقها إلى المرتبة الثانية في سُلم أولوياتهم ..  تحالفاتهم مشبوهة وعليها ملاحظات كثيرة ..  في السودان وفي مصر وتونس وفي ليبيا كذلك ..  خلطوا الرماد بالروث .. الخير بالشر .. لتنجح ثورات الربيع العربي ..  خصومتهم مُستطيرة .. وبأسهم أشد حين يمسكون بالسُلطة وأمنها ومخابراتها .. بالتأكيد هم الأسوأ في ذلك والشواهد كثيرة...
المزيد...
ردود 0   مشاهدة 2462   ارسل 0

  سجِل للمدائن والقُرى  أيها الليل الطويل  إنني أبحث عن هوية !! عن وطن تصاغر بالتشظي والحروب  وفي ظلام الليل يزداد الألم  والبغاة ينهبون أعلام السلام  ولكن الفرسان تعنق نحوهم  تقطع دُبرهم  والريح الزفازف سيرها رهواً  وجُند الله في الميدان كالأُسود الطل ولهفة البكر  والنواح والتضَيم الفاجر يعلو فوق ألسنة الغُزاة  وحين أناخ الفرسان ركابهم  ولى الدغاول هاربين  وأوقدوا على الجاهلين سعير...
المزيد...
ردود 0   مشاهدة 1716   ارسل 0

وطن جناحاه في السماء  والأشلاء كالوسم ترنو من بعيد  وكؤوس الجنابة دارت رحاها في الفضاء تُرى من يكسر رأس الغُراب  والأرض البلاقع  ودعوات الأبرار في صعودها للسماء وقد إكتنفوا الحقل هؤلاء الأسلاب  وجنودنا أراهم وقد دخلوها شُوساً رافعي الأعلام وصريمتهم كالجبال العاتيات الراسيات شوامخ  ويمحون غياطل الدُجى  وعزيمتهم أن الخيار النصر نقيض التحوز  ونحن لم يرفأ جرحنا بعد  وكلومنا تُألمنا  ولا نرضى منكم...
المزيد...
ردود 0   مشاهدة 1810   ارسل 0

  أنا أكتب من الرياض في هذه الساعة وأعلم أن أهلي في هجليج وقد تأذوا من ( قمل ) الحركة وكاودا وهم ينتظرون ( مشط ) القوات المسلحة ليكنسوا هذا ( القمل ) .. هؤلاء ( الزُمعان ) السفلة الرعاع ... ال ...  وليعلم السيد الرئيس ووزير دفاعه أنا إلتزمنا الوطنية ولم نتكسب في رهانات الوطن ولن نفعلها .. ولكننا بإسم حرائر وعواتق جنوب كردفان نقول لا للمكاشحة في الرأي ولا وألف لا لصغار وإنكسار القوات المسلحة وإن كان وزير الدفاع هو كبش الفداء فــ ( بسم الله .....
المزيد...
ردود 1   مشاهدة 1744   ارسل 0