قبيلة الكواهلة

كيف نكتب ونوثق تاريخ وتراث القبيلة
2011/06/26

من باب التذكير فقط  والدعوة لتوثيق وحفظ ونشر التراث :

كيف نكتب ونوثق  تاريخ وتراث القبيلة – أي قبيلة في السودان وما شابه ذلك-  بموضوعية قبل أن تكتسحنا العولمة وتغير ثقافتنا ؟ :

بقلم/ الأمين الحاج حربي- أمين أمانة التراث والتأصيل – اللجنة التنفيذية – رابطة الكواهلة بالرياض، م ع س.


لاشك أن  أبناء كل قبيلة وكيان حريصون على حفظ وتدوين وتوثيق تراثهم . وأن الكثيرين منهم خريجي حامعات ويعرفوا أسس البحث العلمي . لذلك من باب التذكير والدعوة المخلصة للتقيد بالنهج العلمي في الكتابة عن كل ما يمت لذلك من صلة وإليكم بعض النقاط  المعينة على ذلك وجزاكم الله خيراً


أولاً: "الموضوعية ": تقابلها باللغة الانجليزية كلمة "    Objectivity " تعني التجرد من الأهواء الشخصية في الكتابة عن أي موضوع  والنظر إليه بعين مجردة من العاطفة والمجاملات والكلام المنمق والوصف العاطفي الزائد عن اللزوم الذي يجبر القارئ ليقول: " هذا الكاتب يخادع ويزيف ويفخخ الأشياء في غير حجمها الطبيعي وبالتالي فهو منافق ووصولي عنده هدف يود التسلق اليه عبر هذه الوسيلة الرخيصة: التزلف، والتفخيخ فوق اللزوم."

وبالتالي ا" الموضوعية"  تعني النظر للأشياء والحكم عليها كما هي دونما مواربة أو مجاملة وكبت الآراء الشخصية وفي سياقها العام وليس الخاص.

ثانياً : الكتابة نوعان : كتابة موضوعية"   Objective" . وكتابة غير موضوعية"  ٍSubjective, Bias " وذاتية تشتمل على الآراء الشخصية وعدم إلتزام " مبدأ الحيادية" (   Neutrality)في التفكير والكتابة  والحكم على الأشياء بعاطفية ومجاملة وما شابه ذلك.

  • غالبية البحوث العلمية ( Scientific   Researches ) وبالذات في مجالات العلوم ، الكيمياء، الفيزياء، الرياضيات، الجغرافيا ، علم السكان ( الديمغرافيا) الاقتصاد، علم الاحصاء ،  تكتب بموضوعية لكونها إحصاءات وأرقام مجردة لا مجال للتعاطف معها – كما هو الحال في العلوم الاجتماعية لأنها تتحدث عن أشخاص وأفراد وجماعات تجعنا بها أواصر مشتركة وعواطف يصعب الانعتاق منها إلا بالتقيد بالطريقة العلمية المجردة )- ومن حيثيات وإحصاءات وجداول إحصائية ورسومات بيانية يستخلصها الباحث ويصوغها في شكل نتائج وتوصيات – يفترض تكون برنامج عمل للمسؤلين في الوزارات التنفيذية المختلفة والشركات ومشابه ذلك تتخذ قرارات بتبنيها " كبرامج عمل " . ولكننا كما يبدوا لا نستفيد من تلك التوصيات – إلا من رحم ربي- لكون مراكز البحث العلمي مستقلة عن الجهات التنفيذية ونتائجها وتوصياتها غير ملزمة لها كبرامج عمل .

  • الغرب عموماً ( أمريكا بالذات وأوربا ) تطورت وسبقتنا لأنها وظفت البحث العلمي لحل مشاكلها – واستعانة بمراكز البحوث كجهات استشارية متخصصة ( الجامعات، مراكز البحوث الطبية، الزراعية، الاقتصادية والاستراتيجية) وتخلفنا نحن (العرب والمسلمين) الذين مددناها بكل العلوم والمعارف رياضية، طبية، كيميائية، فيزيائية، جغرافية ، علوم إجتماعية وعلم الأجناس، علم الفلك والنجوم و وكل ما يخطر ببالك حينما كانت تغط في نومٍ عميق وثبات في العصور الوسطى فوصلوا للقمر وطوروا الأقمار الصناعية وتجسسوا علينا وتركونا وراءهم  ووضعوا الشروط  لاقتناء منتجاتهم بيما أعطيناهم كل شيئ مجاناً. وذلك لعدة أسباب معروفة للجميع يهمنا منها هنا مجال البحوث العلمية وأهمية توظيفها لمصلحة شعوبنا. وفوق ذلك أهمية إنتهاج الطريقة العلمية وضوابطها في الكتابة عن أي شيئ تاريخ، تراث، شخصيات ، مسؤلين، مشاريع، قرى ، مدن ،وخلافه.

  • البحوث الاجتماعية  والثقافية : فيها مجال لعدم إنتهاج الموضوعية في الطرح لانها تتخللها الأهواء والاغراض والتزلف بمنمق الوصف والمدح للمدوح بغرض كسب رضاه والتقرب إليه أو لذويه الأحياء لتحقيق مآرب شخصية نفعية. ومع ذلك إنتهاج المنهج العلمي والموضوعية بحزم يجنبنا الانزلاق و الحياد عن الموضوعية. لذللك نذكر أخواننا الذين يكتبوا أن يستحضروا هذه الحقائق لتفادي المزالق . وهي مبادئ العلوم الاجتماعية في البحث عن الحقيقة وكيفية توثيقها ونشرها .

  • التوثيق : يعني  جمع المعلومات من صدور حافظي التراث أو من الكتب المنشورة وغير المنشورة وتدوينها كما هي بين قوسين "      "  بكل موضوعية وحيادية بعيداً عن التحريف والتزوير والتشويه المتعمد لكي يفهم القارئ أن هذه المعلومة قالها شخص آخر مستدل به و مشار له برقم متسلسل تفاصيله في أسفل الصفحة أو في نهاية الفصل أو في نهاية الكتاب تحت كل فصل أو بين قوسين في نفس السطر غير الباحث ليحفظ له حقه الأدبي – حق الملكية الفكرية - وقد صدر قانون الملكية الفكرية في الأمم المتحدة وأقرته الحكومات في السنوات القليلة الماضية .  وصارت لها محاكم وقوانين رادعة . وحفظ الوثائق والمخطوطات كما هي دون تحريف أو تزوير ، حذف أو إضافة . التوثق يشمل التصوير  بالصوت والصورة بالكاميرا، كاميرا الفيديو والجوال.

  • أهم وسائل التوثيق : هي الاقتباس "       Quoting " بمعنى إقتباس أو أخذ معلومة معينة في عدة سطور أقصاها 6 سطور ووضعها بين قوسين "     " وترقيمها بحسب تسلسلها في البحث . وما زاد على ذلك يفرد له جزء من الصفحة. ويشار

  • أهم شروط التوثيق هي ذكر المراجع التي إستقى منها الباحث معلومته هذه أو معلوماته: وتشمل إسم المؤلف كاملاً  حتى الجد ، إسم الكتاب أو الوثيقة، مصدرها ومكانها- مثلاً منشورة في كتاب "      " ، مؤلفه "    " ،  رقم الصفحة أو الصفحات ، إسم المطبعة أو الناشر وسنة النشر كذا .

  • التراث: كلمة  وردت في القرآن الكريم  لقوله تعالي في سورة    الفجر ، الآيات 18و19" تأكلون التراث أكلاً لما .وتحبون المال حباً جما" تعني" الميراث . والتراث هو " كل ما تركه لنا الأجداد والآباء الذين إنتقلوا للدار الآخرة من ميراث ثقافي ( أناشيد دينية ، مدائح نبوية، أشعار، دوبيت، أغاني حماسية،عاطفية وتراجيدية ، رقصات شعبية، مسرحيات، طمبور، عادات وتقاليد ( الشلوخ –قيمة جمالية ( نقرابي ( T)، سلم  ( H) ، 3مطارق (III )، للنساء في منتصف القرن العشرين المنصرم ووسم للقبائل لكي لايضيع ذويها وتعرف قبائلهم. البطان .  لاحظت أن الكواهلة مارسوهو في قاعة الاحتفال بتكريم القنصل محمد إبراهيم الباهي بالرياض – البطان يعني  الشجاعة أمام جموع البنات المغنيات  لترتفع أسهم  الراكز للجلد . عفارم عوافي يا كواهلة . الختان سنة  جرم القانون السوداني من يقدمن عليها من النساء. .

  • الثقافة : تعني كل ما أنشأه الانسان من عمل، مؤلفات ومعتقدات وممارسات ثقافية ( مدائح ، إنشاد ديني، أغاني، نوبة ولالوبة، تحفيظ قرآن كريم ، رقصات شعبية ( نقارة ، فنجفانج ، مردوم، كرير، دوبيت ، مجادعة شعرية ومسابقات ولعبات أطفال في ضوء القمر بالبوادي ( شدت،  عتـبت، حران الجري، شليل وينو- أكلو الدودو، الروس الروس : مرحب بالتيوس، يا لب لب ما  3؟ كضباً كاضب.  يا لب لب : ما 5؟ شد وأركب. ، أريكا: عرجا ودخلت العولمة على الخط واغترب أبناء المغتربين وصاروا يلعبوا " بلي إستيشن، توم آند جيري داخل البيوت بفضل الكهرباء وطمست ثقافتهم ونسوا تاريخهم ورموزهم الوطنية  ) ورياضة  وفروسية ( سباق الهجن، سباق الخيل،).

  • والثقافة مادية: (Material culture): تشمل كل ما صنعه الإنسان في حياته لتلبية رغباته ( السفروق- المجداع لصيد الأرانب، القربة لتبريد الماء والزير، - الآن الثلاجة حلت محلهن وإكتسحتهن في المدن والقرى ، العناقريب، العمر، المشلعيب، البنابر، الدوكة حل محلها الصاج الكهربائي للبيتزا بدل الكسرة. أدوات الطرب: النوبة، الطار، الشتم، النقارة، الربابة، العود، الجيتار وهلم جرا – الحداثة سحبت البساط من تحت الصناع  - الشباب والشابات جذبهم الغناء الحديث، الشيخ عبد الرحيم وقيع الله البرعي هو رجل المعركة والمعترك. فطن للمسألة " الاستلاب الفكري والثقافي للشباب وانصرافهم عن دينهم" . ألف من القصائد الدينية التراثية بدأٍ ب " مصر المؤمنة بأهل اللهِ " وختماً ب " النبي العربي وفي محاسن اللغة العربية " الاعراب ..." وجمال قواعدها لكي لا تتغلب عليها لغة المستعمر : وعرج على لغة الحساب ليحبب الشباب فيها وألف القائد الدينية " أربعة في أربعة- القبل الاربعة، الكتب الأربع، والسور المية وعشرة وأربعة" . رحمه الله هو مدرسة ثقافية قائمة بذاتها –وحبب الشباب في دينهم ونبيهم؟

  • كرس حياته زاهداً في الدنيا وعمل للآخرة : شيد المساجد وخلاوي تحفيظ القرآن . وألف القصائد بالملايين وفرقة المداحين  " أولاد البرعي" تعجبك. لقد أفلح هذا الربان الماهر في تحويل الدفة نحو المدائح النبوية وصار الشباب بل الشابات يتسابقن في هذا المضمار في قناة ساهور والسودانية والشروق وغيرها. لقد كسب جولة السباق الثقافي في الدنيا وحولها لجولة آخرة  ملامح الانتصار فيها جدّ بينه . اللهم أغفر له وأرحمه وأكرم نزله وكل من سار على نهجه.  

  • المنظومة الثقافية: تتكون من الأتي:

  • 1. صانع الثقافة: " مؤلف القصيدة الدينية" ، راوي المديح – أشهرهم الشيخ عبد الباقي المكاشفي أبو عمر  بالشكينيبة والأمي الشيخ محمد ود رحمة –من حيران الشيخ المكاشفي ، له قبة شرق سفح جبل سقدي غرب سنار وهو من الكواهلة المحمدية عاشوا حتي سبعينيات القرن العشرين الماضي . والشيخ عبدالرحيم البرعي – الذي توفى قبل حوالي 3سنوات وهو جعلي من أبيه وكاهلي من أمه – أو العكس صحيح-، وغيرهم كثر ود حاج الماحي ، ود أبشريعة ، الشريف يوسف الهندي –مؤلف 17كتاب ونشرها في لبنان على ورق مصقول فيها أوراد وأنساب  وخالد المصطفى . الشاعر ، الدوباي – مؤلف الدوبيت -  أشهرهم شغبة المرغومابية أميرة شعراء البطانه في عهد الفونج.  المحلق وعبدالله ود شوراني  شاعر البطانه وحفيد شغبة والاستاذ الهادي آدم والقاضي الناصر قريب الله  وهم كواهله –  وغيرهم كثر لايسعنا المكان لذكرهم . المادح ، الملحن والفنان. كلكم تعرفونهم.

  • 2. موثق الثقافة :المصور والباحث التراثي .

  • 3. ناشر الثقافة: أصحاب المطابع، أصحاب المواقع ( ويب سايتس) على الشبكة العنكبوتية.

  • 4. وسائل حفظ التراث والثقافة :  تشمل المكتابات العامة والخاصة. أجهزة الكمبيوتر، مواقع حفظ التراث في الانترنت. التلفزيون ، القنوات الفضائية والاذاعة  السودانية.

  • لذلك نهيب بالأخوان جميعاً  بالمهجر وفي السودان  أن ينتبهوا لهذه الملاحظات حينما يشرعوا في تدوين وحفظ التراث ونشره . وأن يتقيدوا بالموضوعية حين يكتبوا لكي نجمع تراثاً موضوعياً مبرأ من المثالب.

.

الخلاصة :  تراث الكواهلة الشعبي ثر ومتنوع  وغير مدون جله في القرى والبوادى حيث معقل الكواهلة  نسعى لجمعه وتوثيقه وحفظه ونشره في موسوعة .




-3-

نداء

تهيب أمانة التراث والتأصيل بكل الاخوة الكواهلة وغيرهم الحادبون على حفظ تراث أمتنا السودانية ممن يمتلك معلومات أو وثائق أو مخطوطات أو مسودات وخلافه ذات صلة بتراث الكواهلة في كافة المجالات التي ذكرناها أن يتعاون معنا ويمدنا بها لأننا بصدد جمع و كتابة تراث الكواهلة . وذلك على العناوين التالية مشكورين :

الأمين حربي

أمين أمانة التراث والتأصيل

البريد الاليكتوني الخاص :

Aminz4@yahoo.com


جوال رقم : 0556397457


رابط المقال :