قبيلة الكواهلة

نعيمة
2011/06/22

تقع مدينة نعيمة (رئاسة الوحدة الإدارية) على الطريق القومي الخرطوم / ربك جنوب مدينة القطينة وشرق الجمالاب … على بعد ساعة من الخرطوم.

    تأسست منذ القدم حيث كان يقطن المنطقة الشلك والذين تركوا آثارهم في أكثر من مكان داخل وحول نعيمة … فكانت تتميز بكونها زعامة قبيلة الحسّانية والتي جعلتها مقراً للنظارة منذ أن إنتقلت من ودنمر بالغرب الى الشرق حيث نصِب الناظر إدريس آدم والذي كان يلقّب بهباني (سمي على زعيم قبيلة الهبانية الناظر آدم الهبّاني والذي صادف ولادته بودنمر حين كان في ضيافة محمد ود خوجلي - الوالد - وهو في طريقه لأم درمان - والذي سمى أبنه على ضيفه إكراماً له فلقب بهباني).. إنتقلت النظارة الى الناظر أدريس آدم / ودهبّاني / والذي جمع شتات القبيلة بالشرق وأسس حكومة القبيلة والتي تقوم بتنظيم شئونها وحل قضاياها ونصرة ضعفائها .. وكانت حدود النظارة من الجبل للجبلين مما فرض إحترامها لدى المستعمر الإنجليزي …

   إنتقلت النظارة بعد وفاة الناظر إدريس هبّاني إلى إبنه الناظر عبدالقادر هبّاني والذي عرف عنه الورع والتقى فكان ملاذاً للتائهين والمحتاجين لما إشتهر به من كرم وتقى حيث كانت مطاميره هدفاً وملاذاً للمحتاجين .. ومسيده قبلةً للضالين.. فكان زاهداً مطلِقاً للدنيا مما فرض حب الناس وإحترامهم له فهو (حّلال العقّد) ومنارة العلم والجودية فأسس المسجد العتيق عام1940م ومدراس نعيمة الأولية بداخليتها وأسس المحكمة والشفخانة وعيادة البيطره والسجن والخزينة والكبانية وحفر الآبار… فكسب بذلك إحترام المستعمر له والعشيرة … توفي في مطلع الستينيات فخلفه إبنه الناظر إدريس عبدالقادر هبّاني (أبو عينه) كان حازماً قوياً ذو رأي سديد شجاعاً .. ففي عهده أسس المعهد العلمي والذي أصبح حينها منارةً للعلم بعد بخت الرضا وكادقلي وغيرهما من المعاهد العلمية والتي كانت تعد على أصابع اليد الواحدة، فجلب له خيرة العلماء والأساتذه فخرّج كوكبة كبيرة من أفذاذ السودان … آخرهم وليس اولهم الوزير الحالي جلواك دينق … ولا يسع المجال بسرد خريجيه.. ولا مآثرالمرحوم الناظر إدريس ….
  وفي العام 1967م توفى الناظر إدريس وآلت النظارة لشيخ العرب يوسف هبّاني (حدّث ولا حرج)…بعد وفاته في العام 1973م تقلّد النظّارة الناظر عمر إدريس هباني و مازال وهبّاني يوسف هبّاني وكيلاً له..

   وتعول الحكومات المتعاقبة على السودان في نظام الإدارة الأهلية على آل هبّاني نسبة قبولهم لدى القبيلة ومستوى تعاملهم وتعليمهم و وإهتماماتهم بحل قضايا أفراد قبيلتهم..حيث تعتبر نعيمة حتى الآن قبلة للمسؤلين المهتمين بأمور الإدارة الأهلية في السودان حيث إستضافت في العام 1992م مؤتمر الإدارة الأهلية الرابع كبادرة أولى بالمنطقة نتيجة الدراية بأهميتها لدى حكومة الإنقاذ
   نعيمة خلال كل تلك الحقب كانت تنمو وتنمو وكثرت مؤسساتها الحكومية مما جعلها قبلة وملاذاً.. وبنهضة التعليم التي قادها المرحوم شيخ العرب إبراهيم هبّاني والذي كان بحق رائد النهضة التعليمية في المنطقة بشهادة الحكومات المتتالية على السودان فهو أول عضو برلماني للولاية بعد الإستقلال.. فتح بيوته مقاراً  للتعليم ومدارساً وداخليات وشجّع تعليم المرأة فكانت مدرسة نعيمة الأبتدائية بنين من قلائل المدراس الإبتدائية والتي بها داخليه للطلبة رغبةً في تأهيل مواطن المنطقه وماجاورها ،وسكناً للمعلمين الوافدين اليها … كذلك مدرسة نعيمة الإبتدائية بنات كان لها بص خاص لنقل الطالبات من قراهم الى المدارس ورجوعا تشجيعاً وترغيباً لهن .. بالإضافة لسكن المعلمات … أنشأ شيخ إبراهيم هبّاني مدرسة نعيمة الثانوية الغربية للبنات وداخليتها في بيته في أواخر السبعينيات.. قبلها أسّس مدرسة نعيمة الجنوبية الوسطى (الثانوية الوسطى لاحقاً) في العام 1964م بداخليتها وسكن معلميها…فلا تخلو منطقة أو قرية في معظم أنحاء النيل الأبيض من دارس في نعيمة.. 
   الآن بها معهد للقرآن الكريم تابع لجامعة القرآن الكريم للبنات بداخليته وخرّج أكثر من ست دفعات تقريباً … وبها كلية تربية بنات فرع بخت الرضا ..وبنعيمة مركز علوم الكمبيوتر والتابع لوزارة الإتصالات وخرّج العام 2009م أول دفعة من منتسبيه …. بنعيمة رئاسة مكتب تعليم المرحلة الأساس وبها إدارة الوحدة الإدارية ومكتب المحلية .وبها قسم للشرطه.. وبها سوق كبير يومي السبت والثلاثاء مشهور في المنطقة على طول الولاية والطريق… وهو نواة لسوق يجري الإعداد لتنفيذه هذا العام ليكون سوقاً دائماً لكل المنطقة .. وبها مركز صحي كنواة لمستشفى الشهيد القامه الدكتور عمر نورالدائم والذي يأتي دعمه من بنك التنمية الإسلامية جده ليكون أكبر مستشفى للحوادث على الطريق السريع الخرطوم ربك….
   من معالم نعيمة محطة إعادة ضخ البترول والمسماه بنعيمة فهي مشروع قومي هام أضاف لمسه قومية وطابع إقتصادي مهم في المنطقه….
  أهم ما أريد أن أعكسه أن كل تلك المؤسسات لم تأتي لأهل نعيمة بحد ذاتها بل لعموم أهلنا بالمنطقة فلا فرق بين نعيمة وما حولها فهي جزء من كل ونسق متكامل نحسّ ذلك في دمنا وإنتسابنا لأهلنا بالمنطقة…

   

المصدر


رابط المقال :