• اضف مقال جديد

  • الأمير عبد القادر ود مِدرع


    الكاتب: الطاهر علي  الريح  الطاهر  علي 2012/03/10




    الأميرعبد القادر ود مِدرع - بقلم الطاهر على الريح

    من الذى يدفع بأبنائه كلهم للجهاد فى سبيل الله غير الكواهلة ؟ فقد دفع الشيخ محمد ود مِدرع من أهلنا الحسنات بأبنائه السبعة للجهاد فى سبيل الله مع الاِمام المهدى عليه السلام , وأستشهد خمسة من هؤلاء الأبناء فى معارك المهدية المختلفة, ولهذا لم نر منذ فجر الدعوة الاِسلامية من أستشهد جل أبنائه فى سبيل الله غير أبناء الكواهلة , أبناء محمد ود مدرع . فذكراهم ستظل باقية اِن شاء الله فى وجدان هذا الشعب العظيم ووسط أحفادهم من الكواهلة , وجدير بالذكر أن أحدهم وهو القائد عبد القادر ود مدرع كان أحد القادة الميدانين فى معركة تحرير الخرطوم العام فى 1885 وأستشهد لاحقا فى معركة كررى .



    في كتابها «حصار وسقوط الخرطوم» الصادر عن دار التأليف والترجمة والنشر بجامعة الخرطوم، تقول الدكتورة ميمونة ميرغني حمزة عن دور الأمير عبدالله ود النور في ذلك الحصار (1884ـ1885): لم تدم فترة الهدوء الذي أعقب تراجع قوات أبي قرجة (باتجاه الكلاكلة) طويلاً، فسرعان ما استدعى المهدي قائده عبد الرحمن النجومي من جبل الداير ليقود حملة إلى الخرطوم في 18 شعبان 1301هـ (13 يوليو 1884) وغادر النجومي الرهد في غرة شعبان (2 يونيو 1884) وعلى رأس جيش يقارب الستين الفاً، وقد اجتمعت معه «قوات عبدالله ود النور» التي قدرت بعشرين الفاً، تسلح غالبية المحاربين بالحراب والسيوف، إلا أنه كانت هناك قوة من الجهادية تبلغ عشرة آلاف رجل مسلحين بالبنادق، بالاضافة إلى قوة مماثلة من الخيالة، وكانت معهم أيضاً اربعة مدافع جبلية، وأربعة مدافع كروب، وصاروخ واحد، وسار مع هذه القوة مجموعة من الامراء، بينهم حسن النجومي، وعبد القادر ود مِدْرِع، شيخ قبيلة الحسانية وعبدالله سالم بن حاج عبدالله.



    هذه المداخلة من الأخ محمد أحمد البشير عبد الغفار :

    اشكر الاخ /الطاهر علي الريح

    على تطرقه لهذا الموضوع وأضيف إليه أن الشيخ محمد ود مدرع من قبيلة الحسنات الفقيراب وأحفاده بقرية الفقيراب التابعة لمدينة قلي وقد أقام الشيخ ود مدرع بقريته بالقرب من أم غنيم الحالية الواقعة جنوب قلي على بعد 5كم وضريح الشيخ ود مدرع بها وهي مقبرة لأهل أم غنيم وميرم وأبو نمل والدبيبة دغيم وأبو محار وأحفاده بالفقيراب وقد بايع الشيخ محمد ود مدرع الإمام المهدي بيعة السر قبل الدعوة الجهرية وأبناؤه سبعة وكما ذكر الأخ فإن الشيخ بايع الإمام المهدي على أن يسلمه أبناءه في الدنيا ويسلمه لهم الإمام في الآخرة وأبناؤه هم 1- النيّل 2- يوسف ( استشهدا في معركة الجزيرة أبا في 5/8/1881م بقيادة أبو السعود قائد حامية الكوة ولم يخلفا من الذرية وحسب الظن أنهما لم يتزوجا ) 3- هجو ( استشهد في معركة شيكان بقيادة هكس باشا ولم يخلف من الذرية) 4- السماني 5- علي ( استشهدا في حصار الأبيض بقيادة محمد سعيد جراب الفول مدير مديرية كردفان السماني لم يخلف أما علي فقد خلف ابنه السماني وتوفي داية الثماينات وعاش قرية ميرم وأذكره وجلست معه كثيرا) 6- الرفاعي ( استشهد في معركة القلابات بالحبشة في عهد الخليفة عبد الله خليفة المهدي ) 7- عبد القادر ( استشهد في ملحمة كرري وسقوط دولة المهدية في يد الحكم البريطاني ) وهناك قصة تروى عن خليفة المهدي مع أمراء المهدية بعد أن دان الحكم لهم واستقر لهم شأن السودان بحدوده الحالية فقد كان خليفة المهدي يرسل ملازميه في بعض الليالي ويأمرهم بإحضار الأمير المطلوب على هيئته التي يفتح لهم بها الباب دون أن يرجع إلى داخل بيته فقد كان كل من أحضروه يكاد يكون على حالة النوم وهو لباس المتفضل عدا الأمير عبد القادر ود مدرع فما طرق الملازمين بابه إلا وخرج إليهم بكامل آلته الحربية وعلى أهبة الاستعداد فأمر خليفة المهدي إلى اجتماع لهيئة أركان حربه وهم أمراء وقادة الجيش فقال قولته المشهورة ( من آسى ونسى انحسب من النساء ) وقال لهم لقد أخرجنا بريطانيا العظمى من السودان وهم ليس بنائمين عنا وانتم في نائمين . بهذا ضرب الأمير عبد القادر ودمدرع مثالا لليقظة والجهوزية والاستعداد وعدم الغفلة ومن أحفاد ود مدرع المهندس محمد نور عبد الله الرفاعي عليه رحمة الله وقد توفي يوم الاثنين الموافق 18/1/ 2010م قبل اسبوع من تاريخه وكان باشمهندس محافظة سنجة إلى أن تقاعد في بداية التسعينات من القرن الماضي و شقيقه المهندس مهدي عبد الله الرفاعي وكان كبير مهندسي الري بعسلاية رئاسة الري بالنيل الابيض إلى أن تقاعد بفقد البصر وشقيقتهم عائشة عبد الله الرفاعي وكانت مديرة مدرسة الابيض الثانوية بنات حتى بداية التسعينات حيث تقاعدت بالمعاش وله أحفاد كثيرون وتعتبر قرية الفقيراب هم أحفاد الشيخ ود مدرع الجدير ذكره أن أغلب أبناء الشيخ قد استشهدوا قبل الزوج ولم يخلفوا أبناء وللشيخ محمد ود مدرع بنات سوف نتطرق لهن لاحقاً ولمن يريد مزيد من المعلومات عن هذا الأمير البطل فليجع إلى كتاب تحرير الخرطوم للكاتب محمد إبراهيم أبو سليم صـ20 وكتابي شيكان و كرري للكاتب المقدم عصمت حسن زلفو دراسة عسكرية ومذكرات الشيخ بابكر بدري ومذكرات محمد عبدالحليم ( هذه المعلومات بالتعاون مع الأخ يوسف البشير عبد الغفار )







     



    تعليقات الزوار



    captcha